fbpx

أبو حفص:”الدولة يجب ان تسمح بالعلاقات الرضائية والعادة السرية ليست حراما”

بتاريخ 20 يونيو، 2023

وجد عبد الوهاب رفيقي الشهير ب “أبو حفص”، نفسه وسط موجة انتقادات نارية على مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية تصريحات أعلن من خلالها عن دعمه لإلغاء تجريم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج.
وقال رفيقي أن “العلاقات الرضائية كانت موجودة في الإسلام، مستدلا بسماح الرسول عليه الصلاة والسلام للمسلمين بالتمتع جنسيا لثلاثة أيام وأكثر في معركة خيبر بحسب ما جاء في صحيحي البخاري ومسلم”.
ودعا رفيقي في تصريحاته لأحد المواقع الالكترونية، “الدولة لرفع يدها عن الاختيارات الجنسية للمواطنين وإلغاء الفصل 490 المجرم للعلاقات الجنسية الرضائية، مبررا موقفه بكون الدين لا يتوافق مع هذا الفصل وفيه تشدد أكثر من الدين” على حد قوله.
وأضاف رفيقي قائلا:”هذا قانون وضعي يقتحم على الناس بيوت نعاسهم وخلواتهم وباغي يحاسب الناس بناء على معتقد ديني، ولهذا يا اما تلغيو بحال هاد القانون يا إما ديرو لينا شي قانون يعاقب أيضا على النميمة والغيية والكذب وترك الصلاة، علاش زعما غي العلاقات الرضائية لي حرام”.
ويرى رفيقي أنه من غير المعقول تحريم كل شيء على الناس ما يجعلهم يعانون الكبت الجنسي، الذي هو من وجهة نظره سببا من أسباب التحاق الشباب بالجماعات المتطرفة.
وتابع قائلا:”حتى العادة السرية التي هي نشاط جنسي يمارسه الشخص مع نفسه من أجل التخفيف من الشهوة الجنسية حرموها عليه”، معتبرا أنها ليست حراما وفيها اختلاف فقهي، كما ليست لها أضرار صحية بحسب الأطباء.
وأكد رفيقي أن كل ما يعبر عنه من أفكار حداثية وعصرية لديه التأصيل الكامل لها من المنظومة الدينية والأدلة والحج.
وانهالت على رفيقي ردود أفعال صبت مجملها في اتجاه استنكار تصريحاته، متهمة إياه بالتشجيع على الزنا والفواحش والفساد.
وتساءل كثيرون في ردودهم المستنكرة حول ما إذا كان رفيقي سيقبل أن تمارس ابنته أو أخته أو إحدى قريباته، الجنس خارج إطار الزواج مع أنه إن قبل بذلك سيكون ديوثا وهو يعرف عاقبة الديوث عند الله.
من جانبه، قال الشيخ محمد الفيزازي، رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ، أن زواج المتعة كان مباحا صحيح لكنه منسوخ وهو باطل.
وأوضح الفيزازي في تصريح خص به الجريدة الالكترونية “عبر.كوم”، أن العلاقات الرضائية تعني الزنا وهي محرمة قطعا وأبو حفص يكذب وكلامه مردود عنه.
وكذب الفيزازي أبو حفص بخصوص العادة السرية، مؤكدا أنها حرام بالنص القرآني في الآية الكريمة:”ومن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون”.
يشار إلى أن الفصل 490 من القانون الجنائي يعاقب بالسجن من شهر إلى سنة كل رجل وامرأة أقاما علاقة جنسية خارج إطار الزواج.

لسان تمازيغت

مداهمة مقهى مانهتن للشيشة بمدينة بني انصار

العصبة المغربية لحقوق الإنسان تناقش “الإكراهات البيئية وهشاشة الوضع الصحي بأزغنغان

لسان تيفي

لسان الرأي

عبدالله زمورةيكتب ” مؤتمر حزب الجرار فرصة لإستئصال السرطان من بارونات المخذرات”

تدبير صبياني لملف حراك التعليم من حكومة أخنوش

نورالدين زاوشمن: الجزائر “القارة” إلى الجزائر “الجزيرة”