fbpx

مكة عاصمة العالم

بتاريخ 27 يونيو، 2023

عبد العالي الشرفاويالإثنين 26 يونيو 2023 – 21:06

نجحت عواصم العالم في استقطاب الاهتمام والولاء النفسي لشعوب العالم جزئيًا، اعتمادًا على قوة اقتصادية أو سياحية أو ثقافية أو حتى رياضية… ومع ذلك لا تستطيع أن تحقق جذب الاهتمام الكامل للعالمين مثل ما تحققه مكانة مكة المكرمة. وما يمكن أن تفعله كعاصمة لتتفوق على أي عاصمة أخرى في تعزيز محتواها المعرفي والقيمي، وتحقيق تغييرات عالمية.

وعلى الرغم من أن الانتباه يتجه نحو مكة كونها القبلة للحجاج المسلمين لأداء أحد أركان الإسلام منذ العصر الأموي، حيث تحول معه معنى الحج من أن يكون ملتقى للأمم إلى مركز سياسي لغزو الأقطار الأخرى والسيطرة عليها، ومن كونها عاصمة السلام العالمي والحضاري لعامة الناس إلى مسجد كبير لأداء مناسك فردية فقط، فإنها لا تزال تستطيع أن تكتسب الاعتراف والتقدير العالميين الشاملين. وما يمكنها فعله بشكل خاص للتفوق على أي عاصمة أخرى هو أن تحتوي على محتوى معرفي وقيمي يؤثر في مستوى العالم.

ارتبطت مكة بمؤسسها أبو الأنبياء إبراهيم -عليه السلام-، في صحراء قاحلة، حيث بُنيت الكعبة لتصبح أول بيت وضع للناس: “إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ” (آل عمران 96). وقد مرت حوالي 4000 سنة على ذلك منذ أن نصر الله إبراهيم النبي على ملوك الأرض الشهيرين، وذلك في مدينة تعتبر إحدى أهم حضارات بلاد الرافدين.

لسان تمازيغت

مداهمة مقهى مانهتن للشيشة بمدينة بني انصار

العصبة المغربية لحقوق الإنسان تناقش “الإكراهات البيئية وهشاشة الوضع الصحي بأزغنغان

لسان تيفي

لسان الرأي

عبدالله زمورةيكتب ” مؤتمر حزب الجرار فرصة لإستئصال السرطان من بارونات المخذرات”

تدبير صبياني لملف حراك التعليم من حكومة أخنوش

نورالدين زاوشمن: الجزائر “القارة” إلى الجزائر “الجزيرة”