fbpx

تقديم بعيوي و اليزيدي و7 متهمين آخرين في حالة إعتقال

بتاريخ 30 أكتوبر، 2023

أمر الوكيل العام بمحكمة جرائم الأموال أمر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتقديم رئيس جهة الشرق، البامي عبد النبي بعيوي رفقة عدد من المسؤولين الذين يشتبه في تورطهم معه في ملف الاستيلاء على ممتلكات بارون المخدرات الملقب ب “المالي”، في حالة اعتقال.

ويتعلق الأمر بكل من الملياردير  فؤاد اليزيدي، صاحب الإستثمارات الضخمة بعدد من المدن، وشقيق المتهم الرئيسي، عبد الرحيم بعيوي رئيس جماعة عين الصفا، ومسؤولين كبيرين في مجموعة بنكية مغربية ، و7 متهمين آخرين.

وذكر مصدر مطلع، ان هؤلاء توصلوا بإستدعاء للحضور إلى مقر الفرقة الوطنية، بعد استنطاق اليزيدي الذي اتهم الشقيقين بتوريطه دون علمه في تحويلات مالية تعود لبارون المخدرات، ومن ثم سيتم تقديمهم أمام الوكيل العام، للاستماع إليهم قبل الشروع في محاكمتهم، في الملف الذي استأثر باهتمام الرأي العام الوطني.

وأضاف المصدر ذاته، أنه جرى أيضا الاستماع في هذه القضية لمسؤولين بنكيين متهمين بالارتشاء، وتسهيل التحويلات البنكية ، بمبالغ مالية ضخمة فاقت 65 مليار سنتيم بوثائق مزورة.

وتفجرت فصول القضية بعدما اتهم المدعو “الحاج إبراهيم” الملقب بـ ” مالي” أكبر إمبراطور تجارة المخدرات بالقارة الإفريقية، المعتقل حاليا بموريتانيا، بشكل مباشر، رئيس جهة الشرق وشخصيات أخرى، بالسطو على ممتلكاته بطرق غير مشروعة.

وكشفت “جون أفريك” أنه طيلة 4 سنوات قضاها “المالي” في سجن بموريتانيا، استولى أصدقاؤه السياسيون المغاربةـ بحسب تصريحه، على أزيد من 3.3 مليون يورو، بالإضافة إلى فيلته في الدار البيضاء، التي احتلها رئيس نادي كرة قدم معروف، وشقته في الدار البيضاء، المجاورة لفيلا زهاويكو، التي تم الاستيلاء عليها من قبل منتخب من وجدة تمت تبرئته مؤخرًا من تهمة تبديد الأموال العامة والفساد، حسب ذات المجلة.

وسجلت “جون أفريك” في “بورتريه” عن مالي، أن الأخير اتصل بأصدقائه قبل اعتقاله بالمغرب، وأخبرهم عن نيته في استعادة أمواله وممتلكاته، وسألهم، بشكل ساذج، عما إذا كان مطلوبًا في المغرب، لينفوا الأمر مؤدين القسم له”.

لسان تمازيغت

ساكنة حي المستشفى الحسني تلتمس من عامل الإقليم التدخل لرفع الضرر عن طريق تحول لسوق عشوائي

روبورتاج: جماعة بني انصار و حراس مواقف السيارات يوضحون ويردون على اشاعة اداء 10دراهم لدخول شاطئ بوقانا

لسان تيفي

لسان الرأي

نادي القنيطري: العودة إلى الأصول والانتفاضة بعد سنوات من المعاناة

عنوان المقال: الحركة الانتقالية الوطنية للتعليم: هل أصبحت حركة التحاقية؟

الحكومة بين التحديات والإصلاحات: قراءة في الواقع