fbpx

وزارة بنموسى تعلن عن إجراء جديد لتدارك هدر الزمن المدرسي للتلاميذ

بتاريخ 22 نوفمبر، 2023

لسان بريس:

أطلقت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة منصة مجانية للدعم التربوي الرقمي “عن بُعد”، للتلميذات والتلاميذ، عبر المنصة الوطنية «TelmidTICE» والتطبيق الجوال المرتبط بها.

وأوضحت الوزارة، عبر بلاغ لها، أنها “ستضع رهن إشارة التلميذات والتلاميذ المنصة الوطنية الخاصة بالدعم التربوي الرقمي “عن بُعد” «TelmidTICE»، والتطبيق الجوال المرتبط بها بشكل مجاني”.

وأكد البلاغ أن “هذه المبادرة تأتي في سياق مواصلة توظيف التكنولوجيا الحديثة في العملية التعليمية، وخاصة ما يتعلق بالدعم التربوي الموجه لمعالجة التعثرات الدراسية في حينها، وتعزيز التعلمات الأساس والكفايات اللازمة”

وأفادت وزارة بنموسى أن المحتويات تشمل وسائل رقمية تتمثل في دروس تعليمية مصورة، وتمارين تفاعلية، وامتحانات تجريبية إشهادية تتوافق مع المنهاج الدراسي الوطني، حيث تضم ما يقارب 12 ألفا و500 مورد رقمي؛ منها حوالي 11 ألف درس تعليمي، وما يقارب 1.000 من التمارين، وأكثر من 500 نموذج من الامتحانات الإشهادية

وأعلنت  أن “هذه المنصة تتميز بسلاسة وسهولة التسجيل وتصفح محتوياتها، حيث تتضمن فهرسة ذكية تسهل على المتعلمات والمتعلمين الحصول على المعارف والكفايات التعلمية المراد اكتسابها، فضلا عن اتسامها بخاصيتي التقاسم والتحديث المستمر لكل مادة دراسية؛ مما يتيح لكل مستخدميها تقاسم المستجدات والدروس المتوفرة وفق المنهاج الدراسي الوطني”.

يشار أنه يتم الولوج إلى هذه المنصة عبر الرابط: https://telmidtice.men.gov.ma، كما يمكن تحميل التطبيق الجوال من خلال الموقع الإلكتروني نفسه. ويمكن للتلميذات والتلاميذ الولوج إلى المنصة المذكورة انطلاقا من القاعات متعددة الوسائط الموجودة بمؤسساتهم.

ويذكر أن التنسقية الوطنية للتعليم التي تضم في عضويتها 33 هيئة ونقابة، تواصل التصعيد في وجه حكومة أخنوش بإعلان إضراب وطني عام أيام الثلاثاء 21 والأربعاء 22 والخميس 23 من شهر نونبر 2023.

وينظم الأساتذة المضربون وقفات ومسيرات إحتجاجية أمام المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي، في اليوم الثاني من الإضراب، إضافة إلى التوقف عن العمل لمدة ساعة في أوقات الإستراحة، يومي الإثنين والجمعة المقبلين.

وذكر بيان التنسيق الوطني لقطاع التعليم إلى أن”المضربين سيواصلون احتجاجاتهم”إلى غاية”سحب النظام الأساسي والإستجابة لكافة مطالب الشغيلة التعليمية”.

كما انتقد التنسيق الوطني صمت و”لامبالاة “الحكومة، واعتمادها أساليب”الترهيب والتهديد”من خلال خرجات بعض وزراء الحكومة بتصريحات “غير مسؤولة” حسب ما جاء في لغة البيان.

لسان تمازيغت

ساكنة حي المستشفى الحسني تلتمس من عامل الإقليم التدخل لرفع الضرر عن طريق تحول لسوق عشوائي

روبورتاج: جماعة بني انصار و حراس مواقف السيارات يوضحون ويردون على اشاعة اداء 10دراهم لدخول شاطئ بوقانا

لسان تيفي

لسان الرأي

نادي القنيطري: العودة إلى الأصول والانتفاضة بعد سنوات من المعاناة

عنوان المقال: الحركة الانتقالية الوطنية للتعليم: هل أصبحت حركة التحاقية؟

الحكومة بين التحديات والإصلاحات: قراءة في الواقع