fbpx

ساكنة ناظور…”لبنى بوطالب” لازالت حبيسة مكتبها و نسخة طبق الأصل ل”زارو”

بتاريخ 31 يناير، 2024

منذ ان أعطى صاحب الجلالة قبل احدى عشرة سنة، انطلاق انجاز مشروع ضخم لبناء شبكة التطهير السائل للناظور الكبير باستثمار مالي ضخم لحماية بحيرة مارتشيكا من التلوث، ولتلبية حاجيات الجماعات المحلية المحاذية للبحيرة من دعامات التنمية الاقتصادية و الاجتماعية .

علم من مصدر مسؤول بوكالة إعادة تهيئة بحيرة مارتشيكا انذاك بان التهيئة ستشمل ازيد من 100كلم من شبكة الواد الحار. وكذالك إعادة بناء قناطر على اهم الاودية ( وادي بوسردون، واليماني…و بويزازان ) وذلك وعيا منها في كون هذه المشاريع ستساهم في حماية مدينة الناظور من خطر الفيضانات، وتحسين الولوج من ذات المنطقة.

لم نشهد اي اشغال في هذا المجال ، وزادت وضعية بحيرة مرتشيكا سوءا ،وكثرت كذالك برك و قنوات الواد الحار بالأودية المذكورة ،وتعالت معها اصوات و شكايات الساكنة المحاذية للأودية بسبب انتشار الحشرات المسمومة .ووجه نشطاء مدنيين اصبع الاتهام الى زارو لسنوات طوال.


واليوم تعود ساكنة الناظور لتوجيه رسالة إستعطاف الى عامل الاقليم وللمديرة العامة لوكالة مارتشيكا الجديدة في هذا الجانب .كما عبروا عن إستعدادهم اللامشروط لتعاون مع عامل الاقليم ومدير مارتشيكا، متجاوزين بذالك المجالس المنتخبة التي خلت بوعودها وإلتزاماتها مع الساكنة .

لسان تمازيغت

مداهمة مقهى مانهتن للشيشة بمدينة بني انصار

العصبة المغربية لحقوق الإنسان تناقش “الإكراهات البيئية وهشاشة الوضع الصحي بأزغنغان

لسان تيفي

لسان الرأي

عبدالله زمورةيكتب ” مؤتمر حزب الجرار فرصة لإستئصال السرطان من بارونات المخذرات”

تدبير صبياني لملف حراك التعليم من حكومة أخنوش

نورالدين زاوشمن: الجزائر “القارة” إلى الجزائر “الجزيرة”