fbpx

العصبة المغربية لحقوق الإنسان تناقش “الإكراهات البيئية وهشاشة الوضع الصحي بأزغنغان

بتاريخ 25 فبراير، 2024

قاربَ عددٌ من الدكاترة في مجالات مختلفة  في ندوة نُظّمت مساء يوم امس السبت 24 فبراير الجاري ،في دار الشباب بمدينة ازغنغان،من طرف العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان ، موضوع “واقع الصحّة بازغنغان ” وذالك للخروج بتوصيات ترفع للجهات الوصية.

وتمحورت اغلب مداخلات الدكاترة حول الاشكالات العويصة التي تتخبط فيها المنظومة  الصحية  بالمنطقة ،والنقص الحاد في الموارد المادية والبشرية في القطاع”.

وتحدّث الدكتور عماد أبركان عن الواقع المتأزّم للصحّة في المغرب، وبإقليم الناظور على الخصوص ،مشيرًا إلى أن المشكل يعود أساسًا إلى أسباب ماديّة وأخرى تتعلّق بقلّة الموارد البشرية و غياب رؤية الفريق عند الترافع امام الجهات الوصية على القطاع.

وتابع ” شارف” دكتور الطب العام بالناظور : “بالرغم من كل المجهودات المبذولة في هذا القطاع بمدينة الناظور، إلّا أن هناك نقصًا حادا على المستوى المادي والبشري والخدمات والتجهيزات وإنشاء المراكز الصحية، خاصّة بمدينة أزغنغان ، بحيث نشهد غياب طبيب رئيسي بمستوصفات العمال منذ سنة ونصف ، بالإضافة الى ضرورة الحاق اطباء ( المستعجلات ، الولادة ) بالمركز الصحي ازغنغان . 

٩وقال محمّد بولعيون، متصرّف إقليمي سابق بوزارة الصحّة، “إنّ المنظومة الصحية باقليم الناظور في حاجة ماسّة إلى إعادة هيكلتها وإصلاحها لتلبية حاجيات المواطنين، مع مراعاة نهج سياسة القرب”. وأكّد المتحدّث على ضرورة تنزيل المضامين الدستورية التي تلحّ على أهمية الصحة للمواطنين، مثل تجويد الخدمات وتعميمها والرّعاية الصحية وإنشاء المراكز الاستشفائية.

لسان تمازيغت

ساكنة حي المستشفى الحسني تلتمس من عامل الإقليم التدخل لرفع الضرر عن طريق تحول لسوق عشوائي

روبورتاج: جماعة بني انصار و حراس مواقف السيارات يوضحون ويردون على اشاعة اداء 10دراهم لدخول شاطئ بوقانا

لسان تيفي

لسان الرأي

نادي القنيطري: العودة إلى الأصول والانتفاضة بعد سنوات من المعاناة

عنوان المقال: الحركة الانتقالية الوطنية للتعليم: هل أصبحت حركة التحاقية؟

الحكومة بين التحديات والإصلاحات: قراءة في الواقع