fbpx

محطة طرقية نموذجية ستفتح أبوابها لمواكبة المشاريع التنموية والإستثمارية الكبرى بالناظور

بتاريخ 23 مارس، 2024

هربال مراد

يشهد اقليم الناظور مجموعة من المشاريع الكبرى والمهيكلة في مختلف المجالات، رصدت لها اعتمادات مالية مهمة، بحيث ساهمت بشكل كبير في تعزيز البنية التحتية والتجهيزات الأساسية التي كان لها الوقع المباشر في تأهيل الإقليم والرفع من جاذبيته، وجعله قطبا اقتصاديا وازنا على المستوى الوطني.

على المستوى السياحي ،يعتبر مشروع تهيئة موقع بحيرة مارتشيكا من بين المشاريع الرائدة التي ساهمت في الرفع من جاذبية الإقليم،بحيث اصبح ناظور قبلة مفضلة للسياح على المستوى الوطني والدولي بالرغم من تعثر أشغاله بسبب سوء التسير والخروقات المالية من ادارة المدير السابق للوكالة.

و بغلاف مالي مهم ناهز 40مليار سنتيم تم رفع الطاقة الاستيعابية لمطار العروي الدولي لتصل 2 مليون مسافر سنويا .
من جانب آخر ،وبعد ازيد من خمس سنوات من الانتظار، ستفتح قريبا المحطة الطرقية الجديدة الناظور أبوابها ،والتي ستساهم في تعزيز التجهيزات الأساسية وهيكلة قطاع نقل البضائع والمسافرين

وفي المجال الصحي ،تعرف مدينة الناضور بناء واحد من أكبر المستشفيات الإقليمية في المغرب في جماعة سلوان ، بسعة 250 سريرا، رُصدت له 47 مليار سنتيم.

ودائما في مجال البنية التحتية فقد تم إنجاز الطريق الدائري العابر لتراب جماعات بني أنصار، والناظور وازغنغان إلى غاية الطريق الوطنية رقم 16 والذي ساهم في تنظيم وتخفيف حركة السير والجولان بهذه الجماعات التي كانت تعرف اختناقا خاصة في فصل الصيف وعودة الجالية المغربية المقيمة بالخارج. بالإظافة الى إنجاز الطريق الدائري المؤدي إلى مطار الناظور العروي و توسيع الطريق الوطنية رقم 16 وجعله ثنائيا انطلاقا من جماعة اركمان إلى غاية ميناء الغرب المتوسط بإعزانن. هذا مع الإشارة إلى انطلاق أشغال الطريق السيار الرابط بين جرسيف والورش الميناء على مسافة 105 كيلومترات بميزانية تصل 450 مليار سنتيم، إضافة إلى العديد من المشاريع الأخرى، التي ستسهم في تنمية الإقليم وتحريك عجلة الاقتصاد بالجهة الشرقية.

لسان تمازيغت

عامل ناظور في زيارة ميدانية لتتبع أشغال طريق تاويمة وميناء المتوسط

تزامنا مع زيارة الوزير آيت طالب لإعطاء إنطلاق المركز الصحي ببني شيكر ..وقفة احتجاجية قرب المركز الصحي بأزغنغان بسبب غياب طبيب

لسان تيفي

لسان الرأي

سكوب…Noher Soraji الناظور تحتضر إقتصاديا!!!الإكراهات وغياب البدائل

مدرسة رمضان وبعض التذكيرات..

عبدالله زمورةيكتب ” مؤتمر حزب الجرار فرصة لإستئصال السرطان من بارونات المخذرات”