fbpx

من يقف وراء سيدة حولت عمارة الى فضاء للدعارة بالناظور الجديد

بتاريخ 9 مايو، 2024

 
برزت إلى العلن وبشكل قوي  ظاهرة كراء الشقق المفروشة لممارسة الجنس السريع  ببعض أحياء ناظور الجديد. ولم تعد  حكرا على سماسرة ووسيطات في الدعارة، بل أصبحت متاحة دون وسيط، وفي سرية تامة و خارج الضوابط القانونية.

واستنادا إلى المعطيات التي توصلت بها جؤيدة لسان بريس فقد أضحت مشاهد كراء شقق مفروشة بعدد من العمارات المأهولة والتجمعات السكنية إلى أعيان المدينة و بعض العناصر الأمنية بارزة للعيان، رغم مخالفة الأمر للضوابط القانونية المنظمة لهذه العملية.
وكشفت مصادر مطلعة أن عمارة(أوشن ) قبالة تجزئة سلامة وقرب قاعة الألعاب. تديرها عائلة (معتبرة) مكونة من زوج وزوجته (الباطرونة)  ، مخصصة فقط للدعارة الراقية و  أضحت فضاء مفضل ومعروف لدى ابناء ناظور  لأن سعرها أقل بكثير مما يمكن أن يدفعوه لدى نزولهم بالفنادق، ذلك أن سعر استئجار شقة مفروشة لليلة واحدة يتراوح فقط ما بين 500 و600 درهم فقط، في حين أن نزول فرد واحد بفندق مصنف قد لا يقل فقط عن 1400 درهم.

من جهة أخرى، فإن السيدة المكلفة بالعمارة والتي سبق ان شمعت لها السلطات الأمنية عمارة آخرى . فتضع الشقة رهن الزبون ب 300 درهم لساعتين .

وتتزايد المخاوف أكثر فأكثر من تحويل هذه الشقق والمنازل المكتراة إلى استديو هات مصغرة لإخراج العشرات من الأفلام الإباحية التي تنتجها مافيات الدعارة الدولية

لسان تمازيغت

أزغنغان: ملاعب القرب بين الإهمال والتخريب أمام عجز المجلس البلدي

تهيئة شارع محمد الخامس مطلب عاجل من عامل ناظور لمديرة وكالة مارتشيكا

لسان تيفي

لسان الرأي

رسالة محامية للزوجات الساعيات الى الطلاق

سكوب…Noher Soraji الناظور تحتضر إقتصاديا!!!الإكراهات وغياب البدائل

مدرسة رمضان وبعض التذكيرات..