fbpx

مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين تحت المجهر في الذكرى 68 لتأسيس الجيش الملكي.

بتاريخ 11 مايو، 2024

تخلد القوات المسلحة الملكية يوم 14 ماي المقبل، الذكرى 68 لتأسيسها من طرف المغفور له الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، وهي مناسبة وطنية مجيدة، للإشادة بالمهام النبيلة التي تقوم بها هذه المؤسسة العسكرية من أجل خدمة الوطن والدفاع عن وحدته الترابية.

ولم تتوانى القوات المسلحة الملكية، المجندة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، الوفية لشعارها الخالد “الله، الوطن، الملك”، بكل مكوناتها: القوات البرية، القوات الجوية، القوات البحرية والدرك الملكي، في القيام بمهام ومبادرات نبيلة وتقديم تضحيات جسام لإعلاء راية الوطن والدفاع عن سيادته ووحدته الترابية.

وبفضل جودة تكوين العنصر البشري للقوات المسلحة الملكية، رجالا ونساء، استطاعت هذه المؤسسة أن تنجز عدة مهام على المستويين الأمني والعسكري، وأن تراكم خبرات وتجارب في مجال تدبير المخاطر والأزمات.

مناسبة تأسيس القوات المسلحة الملكية هي فرصة كذلك لتسليط الضوء على مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، والمجهودات المتميزة التي قامت وتقوم بها في سبيل الاهتمام بقدماء المحاربين والعسكريين وأراملهم وبناتهم وأبنائهم.

وقد أولى مولانا المنصور بالله اهتماما بالغا بهذه الفئة، وما فتئ يعطي أوامره وتعليماته بإيلاء العناية الكاملة بهذه الفئة اجتماعيا، عبر مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، التي تتولى رئاسة مجلسها الإداري صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم.

وأمام هذه العناية المولوية السامية، الا أنه سجل تقصير في أداء مهام هذه المؤسسة العسكرية والاجتماعية، على مستوى تمثيلياتها الإقليمية تجاه قدماء العسكريين والمحاربين وأراملهم وبناتهم وأبنائهم، واكتفاء مجموعة من هذه التمثيليات بدور صوري وشكلي، بدل دورها الأساسي في الدفاع عن مصالح تلك الفئة والقيام بدورها المنوط في الترافع عن مشاكلهم الاجتماعية ومحاولة إدماج بنات وأبناء العسكريين والمحاربين القدماء في الوظيفة العمومية، عرفانا وتقديرا بما قدمه أولئك العسكريين والمحاربين من خدمات جليلة للوطن في الدفاع عن حوزته وسيادته ووحدته الترابية، وذلك هديا بالتوجيهات الملكية السامية في هذا الصدد.

لسان تمازيغت

أزغنغان: ملاعب القرب بين الإهمال والتخريب أمام عجز المجلس البلدي

تهيئة شارع محمد الخامس مطلب عاجل من عامل ناظور لمديرة وكالة مارتشيكا

لسان تيفي

لسان الرأي

رسالة محامية للزوجات الساعيات الى الطلاق

سكوب…Noher Soraji الناظور تحتضر إقتصاديا!!!الإكراهات وغياب البدائل

مدرسة رمضان وبعض التذكيرات..