fbpx

الجنرال جبار مهنى والقنصلية الجزائرية بمونتريال الكندية في قلب فضيحة مدوية

بتاريخ 19 يونيو، 2024

مواطنون كنديون ينحدرون من منطقة القبايل بالجزائر يتهمون النظام الجزائري بالتجسس والترهيب وقالوا انهم يعيشون في خوف ويطلبون من حكومة ترودو التدخل!!

ترجمة مقتضبة لجزء من أ لمقال الذي تم نشره أمس بموقع اذاعة كندا:

اعتقد كمال سهاكي📸3 أن بإمكانه العيش بحرية أخيرًا بالانتقال إلى كندا في عام 2018. ولم يكن المقيم في جاتينو يعتقد أبدًا أن أصوله القبائلية ستلحق به وتجعله هدفًا للسلطات الجزائرية على الأراضي الكندية.

لقد تعلم السيد سهاكي، وهو فنان يبلغ من العمر 36 عامًا، بالطريقة الصعبة أن أي شخص مرتبط بشكل وثيق أو بعيد بحركة الماك يخاطر بالانتقام من النظام الجزائري.

بدأ كل شيء بعرض غير عادي.
وقال:

“تلقيت اتصالا مؤخرا من أحد أعضاء القنصلية الجزائرية في مونتريال”

ويدعي السيد سهاكي، الحائز على جوائز دولية لأفلامه القصيرة، أن الرجل اقترح عليه أن تساعده الحكومة الجزائرية في تعزيز مسيرته المهنية وعرض عليه موعدا في القنصلية.

مريب، يوافق الفنان على مقابلته، ولكن في مكان عام.
اثنان من أصدقائه يجلسان في تكتم على بعض الطاولات في نفس المطعم في مونتريال. التقط أحدهم صورة📸2 للمقابلة التي جرت الشهر الماضي.

ولم تتمكن إذاعة كندا من التأكد من أن الرجل الموجود في الصورة يعمل لدى القنصلية الجزائرية في مونتريال.

لكن أعضاء آخرين من الجالية القبائلية أخبرونا أيضًا عن استدعاءات إلى القنصلية أو السفارة الجزائرية في أوتاوا.

لم تستجب السفارة لطلباتنا بإجراء مقابلة ولم تقدم ردًا مكتوبًا على الادعاءات التي أثارها أفراد الجالية القبائلية

ووفقا لما ذكره أحد سكان جاتينو، لم تكن الفنون موضوع المحادثة

وفي قلب المناقشات: صلاتي بحركة تقرير مصير منطقة القبائل (MAK) التي لها فرع في كندا نظم مظاهرات في مونتريال وأوتاوا، خاصة للمطالبة بالإفراج عن السجناء السياسيين في الجزائر.

“يعطيني التواريخ المحددة. يقول:

“لقد قمتم بتصوير مظاهرات الماك في تاريخ كذا، وتاريخ كذا، في مكان كذا، أقول: نعم، لكني فنان، أنا مصور. ”يقول: ““ إذا اتصل بي شخص ما، فهذه وظيفتي “”

“وبعد ذلك، قام بتسمية شخصين لي، وهما صديقان أعرفهما هنا في كندا، أحدهما يأتي من قريتي. قال لي:
“يجب أن توقف كل تواصل لك مع هؤلاء إلى الأبد، لأنهم نشطاء الماك”.”

بالنسبة للسيد سهاكي، سرعان ما أصبح من الواضح أن السلطات الجزائرية كانت تتجسس عليه في كندا منذ أشهر.

“عندما أخبرني بالتواريخ، الأماكن، ما كنت أفعله، قلت لنفسي: “واو! يبدو أننا عشنا معًا”

يقول كمال سهاكي إنه لا يعرف متى سيرى عائلته مرة أخرى في الجزائر أو في جبال موطنه بمنطقة القبائل التي يحبها كثيرا، لأنه رفض العرض الذي قدم له.

ويُزعم أن الرجل الذي التقى به طلب منه التوقيع على وثيقة تعهد فيها السيد سهاكي، من بين أمور أخرى، بوقف جميع الأنشطة مع حركة الماك . كما أخبرنا أعضاء آخرون من الجالية عن وثيقة مماثلة.

ويُزعم أنه طلب منه أيضاً أن يزوده بأسماء شباب القبائل الآخرين في كندا الذين لهم صلات بهذه الحركة.

وفي المقابل، ستضمن السلطات الجزائرية له حق السفر ذهابًا وإيابًا إلى الجزائر دون عائق لرؤية أحبائه.

“أنا لست للبيع”، يقول السيد سهاكي. “نعم، أريد العودة إلى منزلي لرؤية عائلتي، ولكن ليس بأي ثمن”

وعلمت إذاعة كندا أن موظفين حكوميين اتحاديين وكيبيك هم من بين المواطنين الكنديين من أصل قبائلي الذين تعرضوا مؤخرا للترهيب من قبل النظام الجزائري. ولم يرغبوا في إجراء مقابلة رسمية خوفاً من الانتقام من أقاربهم الذين ما زالوا في الجزائر. لقد اتفقنا على حجب هويتهم لهذا السبب.

لسان تمازيغت

ساكنة حي المستشفى الحسني تلتمس من عامل الإقليم التدخل لرفع الضرر عن طريق تحول لسوق عشوائي

روبورتاج: جماعة بني انصار و حراس مواقف السيارات يوضحون ويردون على اشاعة اداء 10دراهم لدخول شاطئ بوقانا

لسان تيفي

لسان الرأي

نادي القنيطري: العودة إلى الأصول والانتفاضة بعد سنوات من المعاناة

عنوان المقال: الحركة الانتقالية الوطنية للتعليم: هل أصبحت حركة التحاقية؟

الحكومة بين التحديات والإصلاحات: قراءة في الواقع