fbpx

المغرب يحضى بتهاني كبار الرياضيين والمحللين بعد الفوز بتنظيم كأس العالم 2030

بتاريخ 4 أكتوبر، 2023

‏فور إعلان خبر فوز المغرب بشرف تنظيم كأس العالم 2030، إلى جانب كل من إسبانيا والبرتغال، انهالت على المملكة عبارات التهاني من كل حدب وصوب.
وفي هذا السياق، هنأ غيوم شورر، سفير سويسرا بالرباط، المنلكة بتنظيم مونديال 2030، حيث كتب تغريدة على حسابه الرسمي على “التويتر”، جاء فيها:”برافو المغرب، إنه بلد كرة القدم ويستحق عن جدارة احتضان المونديال”.
بدوره، نجم الكرة التونسية السابق، طارق دياب، كان من المهنئين للمغرب بمناسبة احتضانه للعرس الكروي المونديال من خلال تغريدة قال فيها:”نبارك للمغرب الشقيق قيادة و شعبا اعتماد مجلس الفيفا، بالإجماع، لملف المغرب – إسبانيا – البرتغال كترشيح وحيد لتنظيم كأس العالم 2030 لكرة القدم”.
وعلى نفس المنوال، سار المعلق الإماراتي بقنوات “بي إن سبورت”، علي سعيد الكعبي، وكتب تغريدة أيضا، جاء فيها:”نبارك للاشقاء في المغرب شرف تنظيم كأس العالم 2030 بمشاركة أسبانيا والبرتغال ، سيكون حدثا جديرا بالانتظار ويستحقه الشعب المغربي العاشق للعبة الشعبية الأولى”.
خالد جاسم، المذيع بقناة “الكأس” القطرية، لم يفوت الفرصة وسارع لتهنة المغرب بتغريدة جاء فيها:”تهانينا للمغرب الشقيق والبرتغال واسبانيا شرف تنظيم بطولة كاس العالم لكرة القدم”.
من جانبه، الصحافي الكيني، كولينس أوكينيو، قال أن “مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) صادق بالإجماع على أن العرض الوحيد لاستضافة كأس العالم 2030 سيكون العرض المشترك للمغرب والبرتغال وإسبانيا.
وأضاف أوكينيو في تغريدة له قائلا:”كأس العالم سيأتي إلى أفريقيا مرة أخرى في المغرب في عام 2030، مبروك للمغرب وإفريقيا”.
وكان الملك محمد السادس قد زف للشعب المغربي خبر اعتماد مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، بالإجماع، لملف المغرب – إسبانيا – البرتغال كترشيح وحيد لتنظيم كأس العالم 2030 لكرة القدم.
وقال الديوان الملكي في بلاغ له، اليوم الأربعاء، أن هذا القرار يمثل إشادة واعترافا بالمكانة الخاصة التي يحظى بها المغرب بين الأمم الكبرى.

‏⁧

لسان تمازيغت

أزغنغان: ملاعب القرب بين الإهمال والتخريب أمام عجز المجلس البلدي

تهيئة شارع محمد الخامس مطلب عاجل من عامل ناظور لمديرة وكالة مارتشيكا

لسان تيفي

لسان الرأي

رسالة محامية للزوجات الساعيات الى الطلاق

سكوب…Noher Soraji الناظور تحتضر إقتصاديا!!!الإكراهات وغياب البدائل

مدرسة رمضان وبعض التذكيرات..